كشفت مصادر محلية عن حالة الغليان التي طبعت الاجتماع الوزاري الذي ترأسه بنكيران  والذي تم خلاله تبادل الاتهامات بين رئيس الحكومة ووزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش ، بعدما نفى بنكيران أن يكون أخنوش فاتحه في إسناد مهمة تدبير وزير الفلاحة لصندوق التنمية القروية والمناطق الجبلية، والذي تصل ميزانيته 55 مليار سنتيم.

    وأضافت المصادر ذاتها أن أخنوش رفض أن يتم اتهامه بـ”نظرية المؤامرة “، مؤكدا أنه أخبر رئيس الحكومة سلفا أنه سيكون الآمر بالصرف على الصندوق ولم يسجل أي اعتراض لدى هذا الأخير.

    وأشارت نفس المصادر إلى أن وزير الفلاحة اعتبر أنه “من الصعب تصور أي مشروع في ظل حكومة لا تسود فيها الثقة وحيث الاتهامات بالتآمر لا تتم إدانتها علنا”. وهو الأمر الذي فسره البعض بكون اخنوش يهدد بنكيران بتقديم استقالته من الحكومة  .

patisserie