أقيمت مظاهرات مشتركة لنقابة المعلمين والتعليم والتربية لولاية فيكتوريا في مركزالولائة مدينة ملبورن دعما للمعلمين والعمال المنتفضين في إيران يوم الإثنين 19 تشرين 1/اكتوبر.وأقيمت المظاهرات أمام مجلس الولاية في مدينة ملبورن حيث ألقى السيد ديفيد كرين زعيم نقابات الولاية كلمة افتتاحية ثم قام متكلمون آخرون بإلقاء كلمات دعما للمعلمين والعمال والفئات المنتفضة الأخرى  في إيران مطالبين جميعا بالإفراج عن المعلمين المعتقلين.
وإستنكر المتكلمون و المجتمعون في المظاهرات بشدة موجة الإعدامات الجامحة في ايران التي بلغت أكثر من 2000 سجين في زمن قصير جدا بعد مجيء الملا روحاني على الرئاسة وطالبوا بإلغاء حكم الإعدام في إيران.
وألقى الدكتور علي زاهدي كلمة في هذا الإحتماع نيابة عن الجاليات الإيرانية المناصرة للمقاومة الإيرانية في استراليا ايضا وألقى الكلمة رئيس لجنة المناصرين الأسترااليين للمقاومة الإيرانية السيد بيتر مورفي باسم اللجنة.

 السيد ديفيد كرين زعيم النقابات لولاية فيكتوريا(ملبورن):

 يعيش المعلمون تحت خط الفقر اليوم وتم اعتقال زعمائهم وهم قيد السجن وتم اغتيال عدد منهم مع الأسف. لو كانت هذه المظاهرات قد أقيمت في إيران لكان عدد من المتظاهرين سيعتقلون وسيختف اشخاص آخرون منهم بلاشك.حينما قضت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشاب ثلاثة ايام في إيران تم إعدام 81 شخصا.

 كلمة مت مك كانكل:

 إني مت مك كانكل وأنا مسؤول تنظيم لمركز مجلس التجارة.هناك عدد كثير من النشطاء الإجتماعيين في ايران قيد الإعتقال حالا.تكون رواتب المعلمين في إيران أقل من حدها المعروف بثلاثة أضعاف وتكون تحت خط الفقر وهذا يشكل خزيا وعارا  للحكومة الإيرانية وخزيا للمجتمع الدولي.

 كلمة كلن لونغ رئيس إتحاد التعليم والتربية لمعلمي ولاية فيكتوريا

 وقفنا هنا من أجل الدفاع عن الذين يقبعون في السجون الإيرانية.ألا تدل الحقائق على أن الحكومة الإيرانية تقوم بحبس المثقفين من المعلمين والممرضين وغيرهم ممن يستعدون للتضحية بأنفسهم لتحسين الوضع المعيشي للناس. إننا نطالب بإطلاق سراح جميع المعلمين المعتقلين والسجناء السياسيين وأشكركم جمعيا على حضوركم ومشاركتكم في هذا النضال .

                                                  زهيراحمد

patisserie