دخل المغرب في نقاش حاد وعميق  هو الأول من نوعه على مستوى العالم العربي حول المساواة

في الإرث بين الرجل والمرأة . جاءت بعد توصية تضمنها تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان بتاريخ 20 أكتوبر 2015 . حول ” النهوض بالمساواة والإنصاف بين الجنسين ” .

حيث أن هذا التقرير عرف كذلك جدالا على مستوى المنابر الإعلامية والمواقع الإجتماعية الوطنية ..

إننا داخل جمعية ولاد البلاد نتابع بكل انتباه لكل الخرجات الإعلامية و البيانات والبلاغات الصادرة عن المنظمات المدنية والسياسية والناتجة عن هذه التوصية وإذ نثمن المجهودات الكثيفة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان وأعماله وعلى ضوئه نوصي بما يلي :

ضرورة احترام التوازن بين المرجعية الكونية التي تشمل مختلف المواثيق الدولية بالمقارنة مع المرجعية الوطنية التي لها خصوصياتها و تشمل أيضا من جهة الدستور بصفته القانون الأسمى الذي نص على الحقوق وكذا الترسانة القانونية ذات الصلة بحقوق المواطنين .

وإننا نعتبر أيضا على أن بعض توصيات المجلس الوطني لحقوق الإنسان هي انتصار لبعض مطالب

الحركة النسائية والحقوقية بالمغرب .

 

                                          عن الكتابة الوطنية لجمعية ولاد البلاد

patisserie