أقدم عامل الإقليم في الأيام القليلة الماضية ، بعقد لقاء سماه ” تواصلياً مع الفعاليات الإعلامية بتنغير ” ، لغرض في نفس يعقوب ؟ خلص بالدعوة إلى تعيين ” قبطـان للصحافيين – الجواسيس ” ، يتأتى دوره في توزيع صكوك الغفران وتوسيم أحسن صحفيي البلاط ، من ” الطبالة والغياطة ” وأقلام مغردة ” بالعام زين أ مولاي ” ، إضافة إلى تسخيرها بأجر في سبيل تكسير شوكة من شعارهـم ” بالكلمة والقــلـــم نــريــد التــغــييــر ” ، ومحاربة النبلاء وشرفاء صاحبة الجلالة ( الصحافة ) ، ممن يسعون إلى تنوير الرأي العام ، لتأتي في مقدمة هذه المواقع الاسخباراتية – جريدة تنغير أنفو – ، التي أعلنا انسحابنا منها كمؤسسين فعليين و  كمدير للنشر والتحرير ، بعد اقتحام مهندسين / جواسيس للموقع وتحويل خطه التحريري لصالح جهات هدفها التعتيم والتطبيع … في انتظار ما ستسفر عنه كواليس العلب السوداء ، نعدكم بمستجدات خطيرة حول الموضوع ومدبريه ،  نكشف عن تفاصيله قريبا . فاعتبروا يا أولي الألباب.

                                                        رجب ماشيشي / الرباط

patisserie