أحيا الشاب خالد يوم أمس حفلا بتندوف بتوصية خاصة من الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ، و ذلك بمناسبة ذكرى اندلاع الثورة التحريرية تزامنا مع تخليد المغرب للذكرى الأربعينية المسيرة الخضراء الجمعة المقبلة. 

    وحسب بعض المصادر الإعلامية، فإن الشاب خالد وضع نفسه في وضعية حرجة مع المغاربة لأنه يحمل الجنسية المغربية و وافق على إحياء حفل بتندوف خصوصا أنه أعلن في أكثر من مناسبة عن حبه للمغرب ودفاعه عن مغربية الصحراء .

    و أضافت المصادر ذاتها، أن الشاب خالد استفاد من غلاف مالي ضخم من وزارة الثقافة الجزائرية عقب إحيائه للحفل، وأن عودته للجزائر جاءت من أجل استرجاع ما ضاع منه من أموال نتيجة استثمارها في بعض المشاريع الفاشلة بمدينة السعيدية.

patisserie