يرتقب أن تشهد مدينة العيون أزهى وأجمل أيامها وهي تتهيأ لاستقبال الملك محمد السادس، وستحمل هذه الزيارة الملكية العديد من القرارات الكبيرة ستهم بالأساس المجال التنموي وكذا السياسي والتنظيمي في ما يخص المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، الذي تتوقع مصادرنا المحلية أنه سينتقل إلى المرحلة الموالية لوضع أسس الحكم الذاتي.
    وحسب ما توصلت به “شوف تيفي” من أنباء عبر مجموعة من مختلف الفعاليات بالمدينة، فإن الزيارة الملكية ستأتي بقرارات جديدة تهم القضية الوطنية، ومواصلة مسار التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمنطقة، مع الرفع من وتيرة العمل في هذا الاتجاه من خلال أوراش كبرى جديدة.
وتابعت أنه من الجانب السياسي والتنظيمي، يرتقب أن يعيد الملك النظر في المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، غالبا يوم السبت المقبل، مبرزة أن هيكلة مهمة تنتظر المجلس، كما أن تغييرا هيكليا ذا صبغة تنظيمية بأبعاد سياسية سيشمله إذ من المنتظر أن ينتقل من الطابع الاستشاري إلى الطابع التقريري، كما أن تجديد هياكله قد يشهد جديدا مهما لم تشأ مصادرنا أن تكشف عن محتواه، فيما اكتفت بتوقع تجديد الثقة في خليهن ولد الرشيد، الذي يرأس حاليا المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، وإسناد الأمانة العامة للوزيرة الوادنونية امباركة بوعيدة.
    وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن القرارات التي ستشمل المجلس، ستحدد معالم المرحلة الموالية، حيث من المنتظر أن يباشر المجلس بكل مكوناته، إضافة إلى كل الإطارات بالأقاليم الجنوبية من مؤسسات عمومية على المستوى الجهات والجماعات ومن سياسيين وفعاليات المجتمع المدني وأعيان القبائل الصحراوية، تنزيل أسس المقترح المغربي للحكم الذاتي.

patisserie