نظمت الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين مساء الاثنين بأحد فنادق الدار البيضاء ندوة فكرية تحت شعار : أي قيمة دستورية لظهير التربية البدنية والرياضية قانون 09.30″.

وقبل انطلاق أشغال الندوة أبرمت الرابطة ثلاث اتفاقيات شراكة مع مؤسسات للتعليم العالي، الأولى مع المرصد العلمي للحكامة والتدبير بكلية علوم التربية التابع لجامعة محمد الخامس بالرباط، والثانية مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق، والشراكة الثالثة تمت مع المركز المغربي للاشهاد. وتهدف هذه الاتفاقيات إلى تنظيم ندوات مشتركة حول قضايا الرياضة الوطنية والإعلام الرياضي، إضافة إلى تنظيم دورات تكوينية لمكونات مشهد الإعلام الرياضي المغربي من صحافيين وتقنيين ومصورين.

وفي ما يخص موضوع الندوة أجمع المتدخلون على ضرورة تحيين القانون المنظم للتربية البدنية والرياضة ، الصادر سنة 2010 حتى يتسنى له مواكبة التطور الذي جاء به دستور 2011.

وكانت الكلمة في هذا الإطار لكل من الدكتور محمد كديرة، رئيس المرصد العلمي للحكامة والتدبير، والذي قدم عرضا ” القوانين والانظمة الرياضية بين التطلعات/ المقاصد الدستورية وريادة الانجاز الرياضي.”

والمداخلة الثانية قدمها الدكتور منصف اليازغي، عن المركز المغربي للأبحاث في المجال الرياضي، بعنوان “ التربية البدنية والرياضة..من ظهير الحريات العامة إلى قانون 09-30 – “.

 أما الباحث يحيى السعيدي فقدم عرضا بعنوان”: اي امن قانوني للتشريع الرياضي الوطني في ظل الدستور”.

وشهدت الندوة في الختام تكريم بعض الوجوه الرياضية والإعلامية وهي الدولي السابق خالد لبيض والمرحوم خليفة سراج، العداء والمؤطر في مجال العاب القوى، والإعلاميين عبد اللطيف الشرايبي وعبد الفتاح الحراق.

patisserie