وصفت جريدة البلاد الجزائرية الإلكترونية في حديثها حول الزيارة الملكية إلى مدينة العيون هذه الأخيرة بالمدينة المحتلة، كما استصغرت في مقالها ذكرى المسيرة الخضراء وقالت إن الصحراويين يطلقون عليها “المسيرة السوداء المشؤومة”.

    وكانت مجموعة من المنابر الإعلامية الجزائرية، حاولت تغليط المجتمع  الدولي بمجموعة من الإشاعات حول الزيارة الملكية إلى مدينة العيون، والتي كانت بمثابة ضربة قاضية للجزائر التي تعتبر الداعم الرئيسي للكيان الوهمي ولجبهته البوليساريو.

    وشكل تجمع حوالي 400 ألف مغربي وصحراوي يوم الاحتفال بالمسيرة الخضراء بمدينة العيون من أجل الاحتفال بالمسيرة الخضراء، صفعة قوية للنظام الجزائري، حيث رفع المغاربة القادمين من طنجة إلى الكويرة مجموعة من الشعارات التي دلت على الافتخار والاعتزاز بالانتماء إلى المغرب ووجهت رسائل قوية إلى لنظام الجزائري من بينها ” موت موت يا العدو والملك عندو شعبو”.

patisserie