انفجرت قبل أيام بمنطقة الحي الحسني قضية من العيار التقيل، عرفت بفتاة “الريكسونا”، بطلتها فتاة قاصر ظهرت في مقطع فيديو وهي تتكلم بالخليجية وتقوم بممارسة الجنس الفردي.

    مباشرة بعد انفجار هذه القضية، ظهرت قضية مشابهة نهاية الأسبوع بمدينة مراكش وبالتحديد بملهلى ليلي بحي جليز يُسيره مهاجر عراقي بطلتها إحدى العاملات النافذات بالملهى المذكور والتي صورت نفسها تمارس الجنس الفردي أمام كاميرا حيث يبادلها شخص يتكلم باللهجة الخليجية الآهات وكلمات الدلع.

    وحسب مصادر محلية، فإن الفيديو الجنسي الذي مدته دقيقة و38 ثانية، يبدأ بإقدام بطلته المسماة “لمياء” بالتجرد من جميع ملابسها وحتى الداخلية منها حيث عمدت إلى القيام بحركات كلها إغراء أمام كاميرا هاتفها النقال قبل أن تشرع في ملامسة أماكن حساسة من جسمها لتدخل الفتاة في ممارسة العادة السرية فيما يبادلها شخص آخر عبر الهاتف كلمات الغزل والدلع بلهجة خليجية.

    وأضافت المصادر ذاتها، أن بطلة الفيديو الجنسي ورئيسها المباشر في العمل “العراقي” الجنسية، حاولا إخفاء الفضيحة، إلا أن العشرات من عمال الملهى تداولو الفيديو الفاضح فيما بينهم عبر تقنية “الواتساب”.

 

patisserie