علم  من مصادر موثوقة أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية استدعت إحدى الناشطات في صفوف العدالة والتنمية بمدينة السعيدية، الثلاثاء الماضي، بعدما بدأت تبدو عليها في الشهور الأخيرة مظاهر غنى فاحش مشكوك في مصدره.

وأكدت نفس المصادر  أن السيدة “ب.س” التي ترشحت  في الانتخابات الجماعية الأخيرة باسم حزب العدالة والتنمية، ولم تفز فيها ، أثارت شكوك الرأي العام المحلي في الفترة الأخيرة بامتلاكها لعقارات كثيرة وسيارة رباعية الدفع من النوع الممتاز علما بأنها لم تكن ، إلى حدود الشهور القليلة الماضية،  سوى مساعدة حلاقة بمدينة السعيدية.

واعترفت المعنية بالأمر لمحققي الشرطة القضائية أنها كانت تتعاطى الدعارة عبر الانترنيت مع زبناء من الشرق الأوسط، بحيث كانت توفر لهم خدمات إباحية وكذا محادثات جنسية ساخنة عبر الشبكة العنكبوتية.

وأوضحت ذات المصادر أن “ب.س” المنتسبة لحزب رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران، تلقت ما بين سنة 2013 و 2014 ما قيمته إثنى عشر مليون درهم (12.000.000 درهم) عن طريق تحويلات بنكية من زبون كويتي يدعى عامر زلزاله وكذلك من زبناء آخرين من قطر والسعودية وسلطنة عمان ومصر، مما مكنها ، في ظرف وجيز ، من امتلاك محلات تجارية بالإضافة الى فيلا وشقة فاخرة ومقهى ومطعم في  مدينة السعيدية .

patisserie