قالت وكالة “ماب” الرسمية قبل قليل، أن الملك البلجيكي “فليبي” اتصل بالملك محمد السادس اليوم الاثنين، لطلب النجدة بعد فشل السلطات البلجيكية في العثور على انتحاريين من أصل مغربي فارين فوق التراب البلجيكي عقب هجمات باريس.

    ونقلت “ماب” أن الملك البلجيكي طلب من الملك محمد السادس تقديم المساعدة العاجلة لبلاده في موضوع الاستخبار كما كان الشأن مع باريس.

    وتُضيف الوكالة أن الملك وافق على طلب المساعدة لبلجيكا، حيث سارع وزير الداخلية “محمد حصاد” الى ربط الاتصال بنائب رئيس الوزراء المكلف بالداخلية للشروع في التعاون المشترك.

    من جهة أخرى، شرع كل من “عبد اللطيف الحموشي” مدير مراقبة التراب الوطني DST و “ياسين المنصوري” مدير المخابرات الخارجية والعسكرية، الى ربط الاتصال بالمسؤولين البلجيكيين، لتسريع وتيرة التعاون الاستخباراتي بين البلدين، حيث من المرتقب أن تحل فرق مغربية مختصة، بالعاصمة بروكسيل الليلة أو غداً صباحاً، للعمل على تفكيك شيفرات الانتحاريين من أصل مغربي خاصة “عبد السلام صلاح” الذي لايزال هارباً بعد مشاركته في تفجيرات باريس.

    وكان الرئيس الفرنسي “فرنسوا هولاند” قد اعترف بالتعاون الفعال للمخابرات المغربية، التي استطاعت فك شيفرة الانتحاري “أباعود” وتحديد مكان اختبائه بالعاصمة الفرنسية باريس، قبل قتله.

patisserie