يحل الملك محمد السادس، مباشرة بعد مشاركته في افتتاح مؤتمر التغيرات المناخية (كاب 21)، اليوم الإثنين 30 نونبر، في ببورجيه الفرنسية، إلى جانب عدد من قادة العالم، بالإمارات العربية المتحدة، قبل أن ينتقل إلى المملكة العربية السعودية.

ووفق  مصدر خاص فإن الملك محمد السادس سيجري خلال الزيارة الرسمية التي سيقوم بها للإمارات العربية المتحدة، مباحثات مع رئيس دولة الإمارات وحاكم أبوظبي، حول عدد من القضايا المشتركة والإقليمية والدولية.

وأفاد ذات المصادر  فان الملك محمد السادس سيرافقه في زيارته الرسمية للإمارات، وفد وزاري كبير سيجري مباحثات مع أعضاء الحكومة الإماراتية، قصد تقييم أداء ونتائج الإتفاقيات الموقعة سابقا بين البلدين وتثمين مسارها.

كما سيترأس الملك محمد السادس والرئيس خليفة بن زايد، على توقيع عدد من الاتفاقيات الجديدة بين الدولتين في مجال التنمية والاستثمارات تشمل مختلف القطاعات السياحية والعقارية والبنيوية، وإتفاقيات تعاون في مجالات إجتماعيو وإقتصاديو، وكذا في مجالات التكوين والتشغيل والتضامن.

وكما أن عاهل البلاد سينتقل مباشرة من الإمارات إلى السعودية، إذ سيجري مباحثات رسمية مع خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز حول العديد من الملفات التي من شأنها زيادة التعاون بين البلدين، لا سيما في المجالات الأمنية والاقتصادية والتجارية.

ويرتقب أن يعود الملك محمد السادس إلى الأقاليم الجنوبية للمملكة، مباشرة بعد زيارته للمملكة العربية السعودية.

patisserie