قالت مصادر صحفية  أن شابا في ربيعه الثامن عشر، اغتصب أخيرا، تلميذة لا يتعدى سنها الثامنة، داخل مرحاض الابتدائية التي تدرس بها الطفلة، بمنطقة سيدي الطيبي التابعة لتراب مدينة القنيطرة.

    وتضيف المصادر ذاتها، أن والدة الطفلة أدلت بشهادة طبية تؤكد لمس ابنتها من الدبر، إلا أن مصالح الدرك الملكي، أعادت الطفلة على الفحص الطبي، الذي أكد أنها سليمة وليس بها آثار أي تحرش واغتصاب.

    وأفرج عن المتهم بالاغتصاب، في نفس يوم القبض عليه، وتؤكد مصادر من “سيدي الطيبي” أنه شاب من أبناء أعيان هذه المنطقة، التي ألفت مثل هذه الممارسات، وأصبحت شبه عادية في آذان الساكنين بها، إذ رجح عدد منهم و”دون حرج” فرضية أن تكون الطفلة على علاقة مع الشاب.

    وتقول مصادرنا، إن من بين الأسباب التي قد تساهم في هذه الممارسة داخل هذه المدرسة، هو حضور المدير فقط من الساعة التاسعة إلى الواحدة بعد الظهر، ليتبعه الأساتذة، وتبقى المدرسة “كوكالة بدون بواب”.

patisserie