انتقلت إلى عفو الله، قبل قليل، مستشارة الملك محمد السادس زليخة نصري، وذلك بعد أزمة قلبية ألمت بها بالمستشفى العسكري بالرباط، الذي نقلت إليه قبل أيام قليلة بعد أن تدهورت أوضاعها الصحية.

 

    نصري فارقت الحياة في سنّ الـ70، وهي “عين الملك التي لا تنام”، و”امرأة من نار”، و”المرأة الحديدية” .. وحاملة ألقاب أخرى أبدعها السياسيون والصحافيون في وصف امرأة بصمت العصامية مسارها، من وجدة إلى الرباط.

    جدير بالذكر أن جثمان المرحومة نصري سيوارى الثرى اليوم الأربعاء، بعد صلاة العصر، بمقبرة الشهداء بالرباط.

patisserie