اهتزت مدينة مكناس وبالتحديد حي الحرية، أمس الخميس، على وقع جريمة شنعاء بطلها شاب قام بذبح والده بدم بارد من الوريد إلى الوريد، قبل أن يسلم نفسه للمصالح الأمنية.

     وحسب مصادر محلية فإن الحادث وقع على الساعة السادسة مساء، حيث قام الشاب المدعو “مصطفى” بمباغتة والده المدعو قيد حياته “أحمد” البالغ 70 عاما بطعنة على مستوى الظهر تم قام بنحره من الوريد إلى الوريد، وجلس على جانب جثته ودخن سيجارته حتى تأكد من وفاته.

    وأضافت المصادر ذاتها أن الجاني هو مطلق وأب لطفلين، يعيش ببيت والده رفقة زوجة أبيه الثانية، ويعاني اضطرابات نفسية نتيجة مشاكله العائلية مع أبيه وزوجة أبيه التي نجت من المذبحة نتيجة غيابها عن البيت يوم الحادث المروع.

    وأضافت المصادر ذاتها، أن الجاني قام بعد ارتكابه للجريمة بتسليم نفسه إلى المصالح الأمنية التي حلت بمكان الحادث من أجل جمع المعطيات الخاصة بالجريمة والكشف عن الأسباب الحقيقية وراء ارتكابها، قبل نقل جثة الأب إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس.

patisserie