الورق المُقَوَّى بما يتضمنه أقْوَى، يصارع غبار النسيان بما هو أرقى، حاجة الباحث الموضوعي لما يختزنه من حقائق مهما امتدت لها يد التحريف على أصلها تبقى ، غير قابلة للطمس ولا التبديد ولا السلب محصنة في عقول من ورثها أبا عن جد مهما الزمان انحدر بالواقع أيا كان أو ارتقى.

لن يفلح من اتخذ الوطن مجرد مقام لامتصاص الرحيق، جمالا أنثويا كان أو سهلا منتجا بعيدا عن الحريق، أو غابة أيْكُها بما تحمله من مغانم طبيعية مختفية لا تصل لمعرفتها الطريق، أو مصرفاً تتكدس فيه أعداد من زُرْقِ الدرهم المحلي أو ما تَجَمَّعَ في قوس قُزَح الثراء الفاحش من دولار الأمريكان وريال آل سعود وعُملة نفط المطعون من الظهر الكبير العراق، لن يحيا في مأمن ما دامت الدنيا ثراها مُوَحَّد الذرات المطهرة لا تقبل في أي خطوة من قرَّاتها الخمس أو بحارها أو وديانها مشياً أو ركوبا أو تحليقا أن يُدَنِّسها سارق .

لو تحدثت تلك الأوراق المالية بالملايير عملة صعبة المَحْفوظ بها في خزائن قلب خزائر وسط خزائر لا يصلها تنفُّس بشري إلا بأذن موثوق بشهادة تثبت أن المعني كامل المسؤولية وبعقل ليس أحمق أو مارق، لو نطقت أن مصدرها أناس من العالم العربي من الخليج إلى المحيط مسجلة كحق شخصي لهم ، لا بأس لو كانت المبالغ متواضعة، المنطق سيكون بالتأييد لهم ناطق ، ولكن إن وصلت حد تفوّقها على ميزانيات دول متخلفة، فهذا لا معنى له سوى أن يكثّر مواطنوها من الانبطاح بلا حياء من أنفسهم ، أو الالتفاف خلف العدالة النزيهة المحايدة المستقلة بتحقيقاتها ومتابعاتها  لاسترجاع ما لهم فيه الحق ما داموا جميعهم مخلوقات الله العلي العظيم الرزاق . 

أي ظلم أكثر من هذا، أن يكون رجلاً أو امرأةً لهما من المال المحفوظ باسمه أو اسمها، في بنوك سويسرا أو فرنسا أو أمريكا يعادل أو يفوق بمراحل كل سيولات وطنهما الأصلي، وهما فيه يمتصان ويزدردان ويذهبان إلى حيث يفرغان أمعائهما كسواهما من بني جلدتهما ، والمصيبة الأعظم أن يكون ذاك الوطن، لا يجد أزيد من نصف سكانه، لا الشغل المناسب، ولا التطبيب المغطي لكل جهاته، ولا التعليم القادر على التربية المنتجة لجيل يلبي الحاجيات من أطر مؤهلة لحمل مشعل التقدم في كل المجالات، ولا التمتع بأدنى حقوق الإنسان.

لو استرجعت الشعوب صاحبة تلك الدول، المتخلفة بسبب أسباب تتوالد من تلقاء ذاتها لكثرة التراكمات، أبرزها ابتعاد العامة عن محاولات التقصي والفهم حتى ، لتداخل عناصر الخوف مع بشاعة الظلم المسلط على أقوام مسالمة انشغلت على البحت الشريف لتلقي ما تقابل به لوازم وحاجيات البقاء على قيد الحياة ، بشعار ينتشر بين سوق الإشاعات المدفوعة الأجر، وسكان أي دار مهما اختلفت أو تباعدت الأمصار بين ضفتي العرب، أن المولود فقير يبقى إن ترعرع مع الفضيلة يترفع أهله عن الحرام وينأى متى شبَّ إلى أن شاب عن الشبهات، الكبيرة منها كالصغيرة، وأخيرا يجد نفسه وعياله فوق الحصيرة، يرتعش برداً شتاء، ويبحث عن الظل ولا يجده صيفاً، ويجوع ربيعاً، ويُصاب بعلة الكآبة خريفاً، إلى أن يُقْذَفَ بسرعة في حفرة، وينتهي أمره من قاموس البلدية المسجل فيها تاريخ مولده، في كناش لم يعد المُتَحَضِّر قادراً على قراءة كلماته والتَّحَقُّق من تواريخه ،ما دام صاحبه من تلك العامة المعارضة المرفوض ذكرها حتى بالشَّر كي لا تُنعت بالمهمة . لو استرجعت الشعوب تلك الأموال المنهوبة من خيرات أراضيها نفطاً كان أو فُسفاطاً أو خضروات ، لأصبحت مالكة اقتصادا منعشا لمجالاتها الحيوية المرتبطة، أقوم ما يكون الارتباط، بتنمية محيطها الفسيح ، ومضاعفة دخلها الو طني القومي، وملامستها عناصر التقدم ومقومات الازدهار العام، ولعاشت مرفوعة الهمة ، مُقدَّرُ حولها الإقدام، الخارجة به على الدوام، لإيقاف الحرب بالسلام، وتنظيف الجروح بحبس نزيف الدم، بالتآخي والوئام .

patisserie