اقيمت اليوم الجمعة بمختلف جهات وأقاليم المملكة ومن ضمنها مدن و جماعات اقليم تنغير صلاة الاستسقاء إحياء لسنة النبي المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كلما قل وانحبس المطر عن الناس واشتدت الحاجة إليه.

وحضر صلاة الاستسقاء بمصلى توزاكت بمركز مدينة تنغير عامل الاقليم عبد الرزاق المنصوري ورئيس المجلس العلمي المحلي لتنغير لحسن بوعدين ، والكاتب العام للعمالة ، والمندوب الاقليمي للأوقاف والشؤون الاسلامية ، وكذا ممثلو السلطات المحلية ،الامنية والمنتخبون وجمع كبير من المواطنين .

ففي جو من الخشوع توجهت صباح اليوم من أمام مقر عمالة اقليم تنغير، الجموع في اتجاه المصلى رافعين أصواتهم بالدعاء والاستغفار متضرعين إلى الباري تعالى بأن يسقي عباده وبهيمته وينشر رحمته ويحيي بلده الميت بأمطار الخير والنماء.

وأشار امام المصلى  لحسن بوعدين في خطبته  أن صلاة الاستسقاء تأتي احتذاء بالسلف الصالح وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم موضحا أن المؤمنين يلجؤون إلى صلاة الاستسقاء “اذا انحبس المطر وخافوا هلاك الزرع والضرع وإلى الدعاء بالتوبة والاستغفار وتنبيه الناس إلى القيام بالأعمال الصالحة والرأفة والإحسان بالضعفاء من الناس والى العمل على رفع الكرب عنهم ليفرج الله كروبنا”.

وحث لحسن بوعدين رئيس المجلس العلمي المحلي لتنغير المصلين على عدم اليأس والقنوط والاستبشار والتسامح والتراحم والحرص على سلامة القلوب ومراقبة الله تعالى وتطهير القلوب من رواسب الغل والشحناء والحسد والحقد والبغضاء كما حثهم على التوبة والاستغفار والبعد عن المعاصي والمحافظة على الصلاة والزكاة ورد المظالم إلى أهلها وتجنب الفواحش والآثام والحذر من الربا واكل الحرام كما أوصاهم بالآمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

ودعا في ختام خطبته الله عز وجل أن يغفر للمسلمين جميعاً، وأن ينزل الغيث رحمة من عنده طيباً نافعاً، ويغيث البلاد والعباد وينفع به الحاضر والبلاد.

                                                      محمد ايت حساين/تنغير

 

patisserie