بيانات 3 تنظيمات مؤيدة ل منظمة مجاهدي خلق تنديدا بسفر الملا روحاني إلى فرنسا
1-كتب عدد من الشاغلات من أهالي طهران في بيانهن أن:
على الحكومة الفرنسية أن تشترط تطوير العلاقات الديبلوماسية والتجارية مع إيران بتحسن وضع حقوق الإنسان في هذا البلد فضلا عن وقف الإعدام، إطلاق سراح السجناء السياسيين واحترام الحريات الديموقراطية.
إننا إذ نعلن دعمنا للنداء الصادر عن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية للإحتجاج على زيارة روحاني إلى فرنسا فندعو عموم المهاجرين واللاجئين الإيرانيين للمشاركة في هذه التظاهرة الإحتجاجية لإيصال صوت المظلومية للشعب الإيراني ضد الإعدام والتعذيب والتمييز في إيران.
عدد من الشاغلات الطهرانيات 21 كانون الثاني 2016
2-بيان استنكار لزيارة روحاني إلى باريس من قبل مناصري المجاهدين داخل البلاد – شرق طهران
لماذا تقوم فرنسا التي كانت خلال الأشهر الأخيرة ضحية للإرهاب وسقط من أبنائها الأبرياء بين قتيل وجريح بمصاحبة عراب الإرهاب؟ إن هذه المفاوضات صفقة دماء وثروات الشعب الإيراني وصبها في الجيوب الفضفاضة للملالي الحاكمين ليس إلا. كفى مساومة نظام الملالي! استحوا! اسمعوا صوت الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية مما يهتفون بـ ”كلا لروحاني، كلا للإعدام والتعذيب والإعتقال والتعذيب، كلا لانتهاك حقوق الإنسان في إيران ونعم للديموقراطية والحرية مع مريم رجوي.
يجب ملاحقة روحاني على الإعتداءات الصاروخية المتكررة على ليبرتي معسكر المجاهدين الأشرفيين.
هذا هو صوت الشعب الإيراني فافتحوا آذانكم له.
تحية لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية
مناصرو المجاهدين داخل البلاد – شرق طهران
3-بيان تنديد بزيارة روحاني لفرنسا من قبل مجموعة من عوائل الشهداء والمدانين غربي طهران
إن استقبال وتواجد حسن روحاني الملا المنتهك لحقوق الإنسان وقاتل الشعب الإيراني في بلد يعتبر بلد الديموقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان رصيدا أخلاقيا وشرعيا لشعبه وحكومته، يمثل تناقضا يشوّه قناعة أمم العالم بذلك البلد وحكومته.

          زهيراحمد

patisserie