نعلن نحن المعطلون الصحراويون المضربون عن الطعام منذ تاريخ 12 يناير/كانون الثاني، بمقر جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، للرأي العام المحلي والدولي عما يلي:

أولا: امتناعنا عن تناول الماء والسكر ابتداء من الساعة التاسعة والنصف مساء، من تاريخ 24 يناير/كانون الثاني.

ثـــانــيــا: نحمل كامل المسؤولية عن تدهور أوضاعنا الصحية للدولة المغربية، جراء حرماننا من حقنا الطبيعي في الشغل والحياة الكريمة، وعملها على فرض حصار بوليسي خانق علينا من داخل مقر جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، مما حال دون استفادتنا من حق الزيارات العائلية والتواصل مع الصحافة والمنظمات الحقوقية والإنسانية.

ثـــالــثــا: نؤكد للرأي العام بأن أوضاعنا الصحية باتت توشك على حصول كارثة إنسانية، أمام رفض السلطات المغربية إيفاد لجنة طبية لسهر على أوضاعنا الصحية المتدهورة من داخل جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، مقابل انكفاءها على مزيد من الاجراءات البوليسية الهادفة إلى التضييق علينا لأجل إجبارنا على التخلي عن خطوتنا النضالية السلمية الحضارية.

رابــعــا: نناشد جميع أصحاب الضمائر الحية، وكافة المنظمات الدولية الحقوقية والإنسانية النقابات الوطنية والهيئات السياسية الديمقراطية للضرورة التدخل العاجل لإنقاذ أرواحنا، أمام التجاهل غير البريء الذي تبديه السلطات المغربية، الذي قد يكون نتيجة لتصفية حسابات بين أجهزتها.

             المعطلون الصحراويون المضربون عن الطعام بجمعية الدفاع عن حقوق الإنسان

patisserie