هو فيلم درامي أسطوري قصير يتحدث عن قصة فتاة أجنبية مرجومة بسبب ثقافتها الغربية ويهدف الفيلم الى ارسال الفكرة بطريقة فلسفية القصة تدور أحداث فيلم المرجومة حول صحفية أجنبية دخيلة على أحد القرى المحافظة في إطار عملها الصحفي لتجد نفسها ضحية للتطرف الديني الذي سيجرها بطبيعة الحال إلى إقامة حد الرجم بسبب لباسها الغربي الذي يعتبرونه إثارة و زنى و ستتغير أحداث الفيلم إلى شق الأسطورة بعد رجم الأجنبية اد ستظهر في البلدة الفتاة المرجومة بين الفينة و الأخرى و هي تقوم بقتل و الانتقام ممن أقاموا الحد عليها و تقوم بتصويرهم و دلالة ظهور الفتاة و الانتقام يقودنا إلى التطرف الذي يمارسه المتطرف على الأجنبي من قتل و سفك للدم باسم الإسلام الذي يقوم هذا الأخير أي الأجنبي برد فعل مماثل و الذي هو الانتقام بطريقته و تنتهي أحداث الفيلم بتعليق الفتاة المرجومة ألتها التصويرية على جدع شجرة و تعود إلى قبرها ليستفيق أهل القرية على تلك الآلة و تنتهي أحداث الفيلم و دلالة الآلة التصويرية في جميع أحداث الفيلم هي الإعلام الغربي الذي يقوم بنقل الحقائق لكن يقوم بتضليل المتلقي بأوامر من جهات خفية و تنسيب بعض الأحداث إلى جهات لا علاقة لها بالموضوع و تعليق الآلة التصويرية هو دلالة على ترك المعلومة في الأيادي الخبيثة التي تستغلها في مصالحها

اخراج : عبدالله احرحاو

مدير التصوير : سفيان لمغيني

انتاج : Image Pro

فيلم قصير صور بجماعة اربعاء رسموكة دوار اشخنيتن

patisserie