قرر مناضلوا التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون، تعليق إضرابهم المفتوح عن الطعام الذي إستمر طيلة أربعة عشرة يوما بجمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، عقب الإجراءات العقابية الممنهجة التي لجأت إليها السلطات المحلية و الأمنية ضدهم، من خلال عملها طيلة ما يفوق العشرة أيام الاخيرة على محاصرة مقر جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، مانعة المضربين عن الطعام من حق الاستفادة من الزيارات العائلية و التواصل مع الصحافة و المنظمات الحقوقية و الإنسانية، بالإضافة إلى منع جميع المضربين عن الطعام العودة من المستشفى لمقر الجمعية للإستمرار في إضرابهم و لجوءها إلى إستعمال القوة المفرطة في بعض الاحيان ضد المضربين كما هو الشأن لحالة المعطل الصحراوي المضرب عن الطعام “حسنا بوركبة”، الذي لازال يعاني من أزمة نفسية حادة جراء تعرضه للضرب المبرح و السحل بتاريخ 21 يناير/كانون الثاني، كما لجأت السلطات المحلية بتواطئ مع المكتب الوطني للكهرباء إلى قطع التيار الكهربائي عن الشقة التي تضم مقر جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، ومنع المضربين عن الطعام من مجرد التزود بالماء و السكر في بعض الاحيان.

فبتاريخ 25 يناير/كانون الثاني، بعد الخطوة التصعيدية التي أعلن عنها المضربون عن الطعام المتعلقة بامتناعهم عن تناول الماء و السكر، تدهورت الأحوال الصحية للمضربين عن الطعام بشكل يبعث على القلق البالغ حول مصير حياتهم، مما حدا بالتنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين إلى إتخاد موقف تعليق الإضراب نظرا للإعتبارات السالفة و تجاوبا مع صرخات عائلات المضربين، وجميع المبادرات الإيجابية الهادفة إلى حلحلة المشاكل الإجتماعية للمعطلين الصحراويين.

بناء على ما سبق فإن التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون، يعلن للراي العام المحلي و الدولي عما يلي:

أولا: نحيي عاليا رفاقنا الذي خاضوا معركة الامعاء الخاوية بكل نكران للذات تعبيرا منهم عن التجسيد العملي لأرقى معاني التضحية في سبيل تحصين الحقوق الشرعية لعموم المعطلين الصحراويين المنضويين في إطار التنسيق الميداني.

ثــانـيــا: نتوجه بجزيل الشكر و الامتنان لجميع من ساهم في دعم معركة الأمعاء الخاوية من جمعيات حقوقية و نقابات و صحفيين و فاعلين مدنيين و سياسيين، و على رأسهم السيد “لحبيب حجي” رئيس جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان مركزيا، و السيد “بنعبد الله الشافعي” رئيس الفرع بالعيون.

ثــالـثـا: نهيب إلى عموم جماهير المعطلين الصحراويين المنضوون في إطار التنسيق الميداني للمشاركة بكثافة بالوقفة الاحتجاجية السلمية المقرر تنظيمها يوم الجمعة الموافق لـ 29 يناير/كانون الثاني، في حدود الساعة الخامسة مساء بشارع السمارة.

رابــعــا: التزامنا المبدئي المضي قدما على مسارنا النضالي المعقد، إلى حين الاستجابة الفورية لمطالبنا الإجتماعية العادلة و المشروعة.

خـامـسـا: نعرب عن تنديدنا الشديد بالتعاطي البوليسي المشين الذي عبرت عنه ولاية العيون طيلة فترة الأسبوعين من الإضراب عن الطعام، الذي لن يزيد الاوضاع سوى نحو مزيد من الاحتقان.

سـادسـا: نحمل كامل المسؤولية للدولة المغربية عن التدهور الخطير للاوضاع الصحية للمضربين عن الطعام، مجددين مطالبتنا بضرورة توفير مجانية المتابعة الصحية لجميع المضربين عن الطعام، سيما فيما يخص المضاعفات المحتملة للإضراب.

                                              التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون

patisserie