أعلن تنظيم الدولة الاسلامية داعش مساء الثلاثاء، في بيان رسمي، مسؤوليته عن الزلزال الذي ضرب سواحل إسبانيا، والحسيمة والناظور والمناطق المجاورة.

    ويذكر البيان بأن زعيم التنظيم دعا كل مجندي التنظيم، رجالا ونساء وأطفالا، إلى القيام بليلة بيضاء من أجل الذكر والدعاء والقيام بصلاة الخسف والقصف، التي كانت موجهة الى المغرب من أجل تكبيده خسائر كبيرة، وأنه لحد الآن قد نجح هذا السلاح الجديد في ترويع الدولتين، المغرب وإسبانيا، وما هذه إلا تجربة حسب قول أبو روث السامرائي الناطق الرسمي باسم داعش.

    وكان تنظيم “داعش” قد بث فيديو بلا تاريخ يقول فيه بأنهم لن يتوقفوا عن القيام بصلاة القصف في مقابل صلاة الاستسقاء، حتى يتم الفتح بإذن الله.

    وقد سخر التنظيم كثيرا من صلاة الاستسقاء التي تنظمها الحكومة المغربية، معلقا على الأمر بتغريدة في تويتر: “إن الله يعرف هؤلاء المنافقين من المسؤولين الذين يحتلون الصفوف الأولى في الصلاة، ويعرف أنهم لم يكونوا على وضوء.”

patisserie