أثار سماع دوي الرصاص في سماء تيزنيت، حوالي الساعة العاشرة والنصف من مساء اليوم الأربعاء، استنفار المصالح الأمنية والسلطات المحلية التي حلت بعين المكان.

بينما اكدت مصادر أن ما تم تداوله بين ساكنة حي إليغ بتيزنيت المتواجد قرب السوق الأسبوعي، حول صوت إطلاق نار، ليلة أمس حوالي الساعة العاشرة ليلا، مناف للحقيقة، حيث أوضحت أن عناصر سرية الدرك الملكي بتيزنيت، كانت تتعقب سيارة رباعية الدفع تحمل بصندوقها الخلفي بضاعة غير قانونية، وذلك عند وصولها لتيزنيت، بعد أن رفضت الامتثال للسدين القضائيين لكل من ماسة وبلفاع، فأخبرت نظريتها بتيزنيت من أجل تعقبها .

هذا واستنادا لذات المصادر، أثار انتباه السائق أحد عناصر الدرك الملكي يتعقبه، فانطلق بسرعة جنونية بشارع ” إليغ “، فسمع صوت يشبه طلقة نارية، فاعتقد رجال الدرك الملكي أن أحد عجلات سيارته انفجرت ، إلا أنه تبين أن الأمر يتعلق بمرور إحدى العجلات على قنينة أو ماشابهها فانفجرت، مخلفة اندهاش الساكنة التي اعتقدت أنه تبادل لإطلاق النار، حيث لم يتم العثور على أية خرطوشة للرصاص .

patisserie