تنظم المنظمة الديمقراطية للشغل الأحد المقبل، مسيرة “غضب” بالرباط، احتجاجا على تعامل الحكومة مع ملفي تقاعد الموظفين والأساتذة المتدربين.
ووجهت المنظمة ، في بلاغها، نداء لمختلف الشرائح الوطنية للإنضمام لما وُصف ب “مسيرة غضب واحتجاج ضد نظام تقاعد غير اجتماعي خطير ،فرضته الحكومة من المحتمل جدا أن تنخفض فيه قيمة المعاش للتقاعد، بعد دخوله الى حيز التنفيذ ,وبنسبة تتجاوز 25٪ الى 30 في المائة، أي ما بين 600 درهم و1750 درهم ، وتقليص القدرة الشرائية باقتطاعات جديدة من أجرة المواطنين الهزيلة أصلا، برفعهم للمساهمة من 10 الى 14 في المائة الى حدود 2022 لتقرير زيادة أخرى . والاعتداء على صحة المواطنين برفع سن التقاعد من 60 الى 63 ثم 65 سنة بعد سنوات طوال من العمل المضني والشاق في ظروف سيئة جدا”.
وأضاف نداء المنظمة: “ندعو للتعبير عن التضامن المطلق واللامشروط مع الأساتذة المتدربين ومن أجل المطالبة بإلغاء المرسومين المشؤومين المتعلقين بفصل التدريب عن التوظيف وتخفيض منحة التكوين والتدريب”.
كما جاء في البلاغ “ندعو للتضامن مع الشباب خريجي الجامعات المعطلين عن العمل والمطالبة بإدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية وتطبيق مقتضيات المرسوم الوزاري لسنة 2011”.
وتروم هذه المسيرة ،حسب ذات البلاغ ، “الاحتجاج على سياسة التفقير والتجويع ،لتتراجع الحكومة عن قراراتها المخزية،ولوضع حد لسياسة التقشف وانعدام الأمن الاجتماعي. وارتفاع معدلات البطالة في أوساط الشباب المتعلم ومن أجل اتخاذ تدابير طارئة للزيادات في الأجور والتعويضات”.
ودعا البلاغ إلى ” التصدي المستمر والمكثف لقرارات الحكومة اللاشعبية”.
patisserie