انتقل  إلى ذمة الله، الفنان المغربي، الطيب الصديقي، بعد صراع مع المرض، بإحدى المصحات الخاصة بالدار البيضاء.
وولد الفنان المسرحي الطيب الصديقي سنة 1937 بالصويرة، وتابع دراسته الابتدائية بها، وحصل على الباكالوريا بالدار البيضاء. وفي سنة 1956 شارك بمسرحية «عمايل جحا» بباريس بعد أول تكوين له، ثم بدأ بالتمثيل حيث كون فرقة «المسرح العمالي» سنة 1957 بالدار البيضاء، وقدم باسمها مسرحية «الوارث» من اقتباس أحمد الطيب العلج، وبعدها «بين يوم وليلة» لتوفيق الحكيم، ومسرحية «المفتش» المقتبسة عن غوغول سنة 1958، ثم «الجنس اللطيف» من اقتباسه عن «برلمان النساء» لأريستو فان، وبهذا تكون هي آخر مسرحية في إطار «المسرح العمالي»، بعدما قدم فكرة مختزلة عن المسرح الغربي، باقتباسه أعمالا في مستوى عالي من الجودة، وله عدة أعمال كبيرة طبعت المسرح المغربي .
patisserie