أنشأ مجموعة من النشطاء بالفايبسوك حملة جديدة بعنوان “المطالبة بحرية أفقيرن”، وذلك بعد طرد الرقيب عثمان أفقيرن من جهاز الوقاية المدنية واعتقاله بتهمة تسريب الفضائح التي هزت جهاز الوقاية المدنية إلى وسائل الإعلام.

وعبر المتضامنون مع عثمان أفقيرن عن استيائهم الشديد لاعتقاله، مؤكدين وقوفهم ورائه إلى أن يتم الإفراج عنه، مطالبين الجهات المسؤولة بالتدخل السريع لإنصافه، وبالبحث عن المجرم الحقيقي الذي يجب محاسبته على الفساد.

وتجدر الإشارة إلى أن عثمان أفقيرن معتقل في سجن عكاشة منذ 12 يناير الماضي، بتهمة تسريب فضائح تخص جهاز الوقاية المدينة،والإهانة والسب والشتم والتشهير بضباط هذه الهيئة.

patisserie