في تطور جديد لقضية قائد برشيد الذي تم ابتزازه بنشر صوره عاريا بعدما ضُبط في أحضان امرأة متزوجة، تم أمس الأربعاء الاستماع إلى المعني بالأمر من طرف الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بسطات.
    ووفق ما ذكرته مصادر صحفية، فإن التحقيقات التي باشرتها مصالح الدرك الملكي أسفرت عن كون مفجر فضيحة القائد ما هو إلا عون سلطة يشتغل تحت إمرته و الذي وثق بالصور و الفيديو العلاقة الجنسية التي جمعت قائده بسيدة متزوجة، و بعد إخبار المعني بالأمر بالفضيحة طلب التستر عليه، غير أن العون أراد الانتقام من القائد الذي أوقفه في وقت سابق بسبب خطأ مهني، و أخذ يبتز المعنيين بالأمر و يهدد بفضحهما في حال ما لم يدفعا مبلغا ماليا مهما، قبل أن يتطور الأمر و يلجأ القائد إلى الأمن لوضع حد لابتزاز العون.
    و يذكر أن فضيحة القائد تفجرت بعدما تقدم بشكاية لدى النيابة العامة ببرشيد يتهم فيها شخصين بابتزازه في مبلغ 30 مليون سنتيم، قبل أن يتبين أن الأمر يتعلق بتورطه في علاقة جنسية مع متزوجة.

patisserie