أفادت مصادر مطلعة أن اثنين من الشبان المشتبه بوقوفهم وراء إنشاء صفحة “إبليس تافراوت” المتخصصة في مهاجمة شخصيات سياسية ومسؤولين بمنطقة تافراوت، تم توقيفهم امس بناء على التحريات التي أجرتها فرقة خاصة تابعة للدرك الملكي بالمنطقة وتشبتا بإنكار علاقتهما بالقضية .

وكانت الصفحة قد استهدفت حوالي 14 شخصا من سياسيي ومسؤولي تافراوت، الأمر الذي أثار زوبعة في المنطقة وعلى صفحات العالم الأزرق، كما استنفر الحادث عناصر الدرك، الذين تمكنوا من حجز بعض الأجهزة الالكترونية الخاصة بالموقوفين في انتظار معرفة رأي الخبرة التي ستجرى في هذا الصدد، ومن المنتظر أن تكشف التحقيقات عن المتورط أو المتورطين الحقيقيين في التشهير بمسؤولي وسياسيي تافراوت.

وأبرزت ذات المصادر أن عملية الإيقاف تمت بينما كان المشتبه فيهما يبحران عبر الشبكة العنكبوتية فوق سطح أحد الفنادق بمركز تافروات بعدما قامت فرقة من الشرطة العلمية، بتنسيق مع سرية الدرك الملكي بتيزنيت وتافراوت، بتقفي الآثار المعلومياتية.

يشار إلى أن صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” ظهرت مؤخّراََ يهاجم الواقفون وراءها عددا من سياسيي وشخصيات جمعوية معروفة في تافراوت بالإسم والصورة.

patisserie