كشفت مجلة “نيوويك” الأمريكية بموقعها الرسمي حقائق مثيرة وصادمة حول الدعارة بالمغرب، وبالتحديد بأربع مدن كبرى ويتعلق الأمر بكل من الرباط وأكادير ومكناس وطنجة التي اعتبرتها المحور النابض لهذا المجال بالمغرب، حيث يوجد بها حوالي 4200 مومس.

وتطرقت المجلة الأمريكية، في كشف للمعطيات التي توصلت إليها في هذه الدراسة، إلى الحديث عن فتاة طنجاوية تدعى “سعاد” البالغة من العمر 39 عاما، والتي تعيش في غرفة صغيرة في طنجة.

وحسب الصحفية “كايلا دواير” التي تكفلت بهذا الملف الخطير والذي أطلقت عليه عنوان “المغرب صادم صادم”، فإن سعاد امتهنت الدعارة قبل 20 عاما منذ طلاقها وهي في سن 15، مضيفة بأنها تمارس الدعارة من أجل إطعام طفلها الصغير.

وكتبت الصحفية الأمريكية أن الدعارة أمر شائع في المغرب وخاصة في بعض المقاهي والفنادق، مضيفة بأن دراسة قامت بها الحكومة المغربية ماي الماضي، كشفت أن هناك 19 ألف مومس في أربع مدن مغربية أغلبيتهن مطلقات يمارسن الجنس دون الواقي الذكري.

1 11 111 1111

 

patisserie