دخلت جبهة “البوليساريو”، على خط الرد المغربي بخصوص التصريحات الأخيرة للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، حول الصحراء المغربية، معتبرة أن رد فعل المملكة المغربية هو “مرواغة” لمنع الأمين العام من القيام بجولته، حسب تعبيرها.

وجاء رد فعل “البوليساريو”، على لسان أحد قياديها يدعى “محمد سالم ولد السالك”، اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، معتبرا أن ما وصفه بـ”تهجم المغرب على الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ينم عن “فشل سياسته”، حسب زعمه.

وأوضح مسؤول الجبهة، حسب قصاصة لوكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، أن “رد المغرب على الأمين العام للأمم المتحدة وإصدار بيانات لكل آليات وأدوات السلطات المغربية يجسد فشل سياسته…”.

وزعم ولد السالك، أن الأمين العام للأمم المتحدة قد قرر زيارة الصحراء المغربية للقاء طرفي النزاع (جبهة البوليساريو والمغرب)، إلا أن المغرب “كان يرواغ ويتهرب” في محاولة واضحة لمنع الأمين العام من القيام بجولته. 

وقرّر المغرب، مساء الثلاثاء، تقليص جزء كبير من المكون المدني وخصوصا السياسي لبعثة “المينورسو” في الصحراء، كما قرّر أيضا إلغاء المساهمة الطوعية التي يقدمها لبعثة الأمم المتحدة، إضافة إلى بحثه لصيغ لسحب قواته المشاركة في بعثات السلام الأممية بمجموعة من الدول.

وتأتي هذه القرارات غير المسبوقة، بعد التصريحات غير المسؤولة للأمين العام للأمم المتحدة عقب زيارته للصحراء.

وذكر بلاغ لوزارة الخارجية، توصل “الأيام 24” بنسخة منه أن هذه القرارات الجديدة أبلغها وزير الخارجية صلاح الدين مزوار للأمين العام للأمم المتحدة، بعد تلقيه لأوامر بهذا الخصوص من الملك محمد السادس.

وعبّر مزوار لبان كي مون عن الإدانة الصريحة والرفض المطلق لتصريحاته غير المسبوقة في قضية الصحراء المغربية.

يشار إلى أنه لم يسبق للمغرب أن وصل في رده بخصوص قضية دولية سياسية إلى هذا المستوى الحاسم والحازم.

patisserie