بعد تصريحاته ” المستفزة ” والتي أبانت عن انحياز سابق للأمين العام ” بان كي مون ” للجبهة المزعومة ” البوليساريو ” بخصوص قضية الصحراء المغربية .
هذه الخرجة ” البانكيمونية ” أثارت موجة من الغضب وسط المغاربة ، وبهذا الخصوص طالب معهد ” لاهاي ” الدولي لحقوق الإنسان ، الأمين العام للأمم المتحدة ” بان كي مون ” ، بـ ” الاعتذار ” عن تصريحاته التي وصف فيها الصحراء المغربية ، بـ ” الأرض المحتلة ” ، كما طالبت منه أن يتوقف عن دعمه لمنظمة اتضح وكشف عن غايتها لخدمة مصالح تتعارض مع مبادئ الأمم المتحدة ومن أهمها ضمان الأمن والسلم الدوليين .
معهد ” لاهاي ” ، عبر في بيان له عن استيائه و ” استنكاره الشديدين لتصريحات المسؤول الأممي بشأن الصحراء المغربية والتي وصف فيها الصحراء بالأرض المحتلة في انحياز غريب وسابقة خطيرة لمسؤول أممي ” ، مشددا على أن الأخير يفترض أن يلتزم ” الحياد والتحفظ والنزاهة ، وعدم إبداء أي أراء تتنافى ومبادئ روح ميثاق الأمم المتحدة التي تتوخى الحل السلمي للنزاعات الدولية ” .
وأكد المعهد في ذات البيان على ” أن تصريح بان كي مون ، رغم أنه لا يعكس وجهة نظر الشرعية الدولية ، لكنه يحمل في ثناياه تشويش وتأثير غير المباشر على بعض الدول فيما يتصل بحقيقة النزاع في الصحراء ” .
هذا ، و دعا معهد لاهاي ” الأمم المتحدة بالعمل على تبني التفاوض على الخيار العملي الوحيد وهو الحكم الذاتي لمشروعيته ومعقوليته ونجاعته ” .

patisserie