أعرب الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ، عن رفضه للتصريحات غير المسؤولة للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اتجاه المغرب، مشيرا إلى أنها تهدد الأمن والسلم في المنطقة.

وعبر الرئيس الموريتاني عن موقفه هذا والذي لا يروق لخصوم المغرب وأصابهم بصدمة ، خلال استقباله لمبعوث خاص من زعيم المرتزقة، المدعو محمد عبد العزيز المراكشي، بحيث أعلن الرئيس الموريتاني خلال هذ اللقاء، عن رفضه المطلق، لتحركات جبهة “البوليساريو”، التي تهدد بالعودة لحمل السلاح ضد المغرب.

ونقلت وكالة الأنباء الموريتانية، عن المدعو، بشير مصطفى السيد، القيادي في جبهة “البوليساريو”، أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، نصح قيادة الجبهة باعتماد أساليب العمل السلمي، والسعي بورح السلام لتحقيق أهدافهم، عوض اختيار لغة التصعيد.

وأضاف مصطفى السيد بعيد لقائه الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز  في القصر الرئاسي أن اللقاء “مكن من الاستماع إلى النصائح الحكيمة لرئيس الجمهورية بشأن العمل بالأساليب السلمية، والسعي بروح السلام لتحقيق الأهداف”.

وأردف بشير السيد أنه استمع كذلك لتقييم الرئيس الموريتاني للأوضاع في المنطقة، واصفا هذا التقييم بأنه “موضوعي وهادف ويتسم ببعد النظر”.

patisserie