كشف موقع Rue20.Com من مصادره الموثوقة بمدينة العيون، أن محيط مطار الحسن الأول يعرف اجراءات مشددة عقب هجمات بروكسل، واثر التسريبات الحساسة للجيش الجزائري الدي يصف المغرب بالعَدو.

وأضافت مصادر الموقع من العيون أن تشديد المراقبة بمطار العيون يشمل ابقاء أقارب ومرافقي المسافرين خارج المطار والسماح فقط لمن يحمل تدكرة وجوزا سفر لدخول المطار.

من جهة أخرى، أفردت مصادر من تنظيم “جبهة البوليساريو” الانفصالية، أن زعمائها، اجتمعو خلال اليومين الماضيين عقب طرد المغرب لبعثة “مينورسو” العسكرية بالداخلة ولعدد من عناصرها المدنية بالعيون، لبحث التطورات.

وكان “محمد ولد السالك” ممثل الجبهة الانفصالية بأمريكا، قد صرح لوكالة “رويترز” أن الجبهة ستدخل في حرب مع المغرب في حالة عدم عودة بعثة “مينورسو” للصحراء.

الى دلك علم موقعنا أن وزير الخارجية “صلاح الدين مزوار” سيجتمع بزعماء الأحزاب السياسية غداً الخميس بمقر الوازرة بالرباط لتدارس أخر تطورات القضية الوطنية الأولى، حيث أفردت مصادرنا أن الاجتماع من المرتقب أن يخرج ببلاغ مُوحد للأحزاب حول الخطوات التصعيدية للمغرب في وجه المتربصين بوحدته الترابية، بينها الرد الحازم على الجزائر.

وأفاد مصدرنا أنه من المرتقب أن يكون هناك خطاب للملك محمد السادس خلال أيام حول الصحراء، بعد عودته من جولة بأوربا الشرقية قادته لكل من روسيا، التشيك والمَجَر.

وكانت عشرات الأليات العسكرية الثقيلة قد انتقلت من حاميات أكادير والعيون نحو الجدار الأمني بمدينة السمارة، عقب تعليمات من الجنرال “عروب”.

ودعا ألاف المغاربة عبر مواقع التواصل الاجتماعي الى فتح باب التجنيد الاجباري للشباب لحلم السلاح للدفاع عن وحدة المغرب الترابية، حيث تناقل الألاف تدوينات تدعو الى منحهم فرصة التجنيد للالتحاق بالجيش وحمل السلاح للدفاع عن الوطن ضد المتربصين به، في اشارة الى الجزائر.

وكان الملك محمد السادس قد اتصل اليوم الأربعاء بوزير الخارجية الامريكي “جون كيري” عقب اجتماع للجنة بالكونغرس الأمريكي بايعاز من جمعية أمريكية موالية للجزائر، أصدرت بلاغاً تصف المغرب بالمًحتل للصحراء.

وشدد الوزير الأمريكي عل دعم بلاده للمقترح المغربي في الصحراء، مطمئناً المغرب على أن واشنطن تدعم الحكم الداتي ولا تدعم الانفصال.

المصدر : الزنقة 20

patisserie