مباشرة بعد أن فضحت حركة “خط الشهيد” المعارضة لقيادة البوليساريو وتدخل الجزائر في ملف الصحراء، الحالة الصحية لزعيم البوليساريو ونقله إلى الولايات المتحدة الأمريكية، تشهد مخيمات تندوف حالة من الاحتقان بفعل الاحتجاجات التي رافقها استنفار ميلشيات البوليساريو.

وحسب مصادر من داخل المخيمات فإن منتدى دعم الحكم الذاتي في المخيمات، الذي يمثل شريحة واسعة من المحتجزين في مخيمات تندوف، والذين يرفضون استمرار الوضع على ما هو عليه، احتجوا بقوة أمام مقر قيادة محمد عبد العزيز بالرابوني، ورددوا شعارات قوية ضد القيادة التي وصفوها بالفاسدة والبائدة.

وأضافت المصادر ذاتها أن المحتجين، الذين كانوا برفقة عدد من نساء المخيمات، رفعوا لافتات كتب عليها “نعم للحكم الذاتي”، مضيفة أن قيادة البوليساريو استفزها الأمر، وخصوصا في ظل التطورات الأخيرة في الملف، لتتعمد التهجم عليهم بالضرب كما قامت بحجز كل آلات التصوير التي كان المحتجون يوثقون بها وقفتهم الاحتجاجية.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن منتدى دعم الحكم الذاتي بالمخيمات تأكد رسميا من غياب محمد عبد العزيز بسبب حالته الصحية الحرجة.

وتجدر الإشارة إلى أن حركة “خط الشهيد” الرافضة بقوة لقيادة البوليساريو، وتدخل النظام الجزائري في ملف الصحراء، والركوب عليه لمصالحه الشخصية، سبق وقالت في بيان لها أن زعيم البوليساريو تم نقله في حالة حرجة إلى مصحة في الولايات المتحدة الأمريكية.

patisserie