في تدوينه له  على صفحته الرسمية على البساط الأزرق أكد الحامل لشخصية “إبليس تافراوت” المثيرة للجدل في العالمين الإفتراضي و الواقعي على كون صفحته الشخصية الرسمية على البساط الأزرق لم تختفي ولن تختفي على حسب لغة التدوينة.

فصفحة “إبليس تافراوت” التي أحدثت ضجة إعلامية واسعة و جدلا كبيرا لدى الرأي العام من داخل وخارج مدينة تافراوت بسبب المواضيع التي تنشرها والتي تهاجم فيها شخصيات عمومية تافراوتية أو تشتغل بتافراوت متهمة إياها بالفساد.

صاحب هذه الصفحة الفايسبوكية الذي يبقى مجهول الهوية الى حدود كتابة هذه الأسطر عبر في تدوينته هذا اليوم عن استعداده الكامل للكشف عن ملامحه وهويته الحقيقية،كما وصرح من خلال ذات التدوينة أنه يتوفر على حقائق و دلائل عديدة موثقة لم ينشرها بعد وتدعم ما يزعمه في هجوماته اللاذغة.

حيث كتب بالحرف الواحد على صفحته الفايسبوكية “…مستعد أن يكشف هويته لان لديه دلائل وحقائق عدة وموثقة لم تنشر بعد ولو تطلب منه ذلك الاعتقال مدى الحياة”.

وفي منتهى تدوينته وجه إبليس تافراوت الذي هاجم أكثر من 22 شخصية تافراوتية دعوة لمن اراد اجراء حوار معه من خلال مراسلته على الخاص.

patisserie