كشفت مصادر معلومة لــ جريدة ”المغرب 24″ أنه خلال توافد المشاركين من أعضاء حزب التقدم والاشتراكية إلى مقر المؤتمر بالولجة بسلا، سخر الأمين العام نبيل بن عبد الله رجال أمن خاصين أو بالأحرى “فْيَّادْرَا”  لمنع بعض المناضلين المعارضين لسياسة الأمين العام ، من الدخول إلى مقر المؤتمر بالقوة و على رأسهم القيادي عزيز الدروش.
عزيز الدروش عبر عن شجبه لهذا الأسلوب الذي تجاوز المساطر القانونية بحيث اعتبر أنه ليس من حق أحد منعه من حضور أنشطة الحزب والتعبير عن رأيه بكل حرية، كما أن قضية منعه يضيف الدروش هي بيد القضاء، وليس بيد المستبدين بالحزب.

مصادرنا أضافت أن قاعة المؤتمر تشهد حاليًا غليان وانسحابات لمؤتمرين عبروا عن استيائهم مما أسموه تجاوز المساطر التنظيمية داخل الحزب، معتبرين أن الأمين العام أصبح فاقدًا للشرعية .

نقول للسيد نبيل بن عبد الله و بالدارجة المغربية دائما كنت تقول في خرجاتك أن حزب “البام” حزب التحكم و الاستبداد “إِيوَّا السِي نَبِيلْ هَادْشِي دْيَّالْكْ شْنُّو نْسْمِيوُهْ مَاشِي تَحْكُم واسْتِبْدَادْ .. إِيلاَّ كَتْآمْنْ بالدِيمُقْرَاطِيّة خْلِّي النَاس تْعْبْر عْلَى رَأْيْهَا بْحُريّة .. ولَّى فِيكْ غِيرْ الشَفَاوِي.

patisserie