اندلعت مواجهات بين ساكنة حي القمر بتمنراست وقوات الجيش الجزائري بعد أن أقدمت السلطات المحلية للولاية على اتخاذ قرار بهدم الحي الشعبي الذي يقطنه طوارق هاجروا من عدة مناطق جزائرية الى مدينة تمنراست التي تعتبر أكبر مدن الجنوب.

وقد استعمل الجيش خلال هذه المواجهات، التي استمرت يوما كاملا، القنابل المسيلة للدموع والرصاص الحي لتفريق شباب الحي الذين هرعوا للدفاع عن سكان الحي الضعفاء.

وبررت سلطات ولاية تمنراست قرارها بكون حي القمر عشوائي ولم يتم الترخيص ببنائه. لكن السكان يستغربون قرار السلطات المفاجئ رغم أن الحي تم بناؤه منذ أكثر من عقدين.

وجعل تنفيذ قرار الهدم المفاجئ المئات من الاسر بدون مأوى، وأثار غضبا شعبيا وصل صداه الى مناطق في شمال مالي والجنوب الغربي لليبيا.

     المغرب 24

patisserie