توصلت جريدة “الوطن ألان ” بنسخة من الأسئلة الكتابية التي وجهها العضو بجماعة تاسريرت السيد عادل الدوش إلى رئيس المجلس الجماعي لجماعة تاسريرت قصد إدراجها بجدول أعمال الدورة العادية لشهر ماي ، والتي تهم بالأساس الشأن التدبيري للبرامج والمشاريع المستقبلية للجماعة، وهذا هو نص الأسئلة:

“ارتباطا بدورة ماي 2016 التي سيعقدها مجلس جماعة تاسريرت في غضون ذلك الشهر، فإنني أتوجه بأسئلة كتابية إلى رئيس المجلس قصد الإجابة عليها وإفادتنا بخصوصها، وهذه الأسئلة كالتالي:

1- لماذا لم نتوصل بأي محضر من محاضر الدورات السابقة؟

2- لماذا لم نتوصل بالميزانية التي تم تعديلها لحد الآن؟

3- هل تم كراء أحد المحلات التجارية التابعة للجماعة مؤخرا؟

4- هل تم الشروع في إنجاز برنامج عمل الجماعة؟

5- لماذا تم إقصاء اللجان الدائمة لحد الآن في عمل المجلس رغم أن لها دور مهم خصوصا على المستوى الميداني؟

6- لماذا لم يحرك المجلس ساكنا حول موضوع الطريق الإقليمية رقم 107 التي توقفت أشغالها، ألا يستحسن تكثيف الجهود والتنسيق مع جماعات ترابية أخرى خصوصا جماعة تارسواط للدفاع عن المشروع؟

7- هل تم إفراغ أحد المساكن التابعة للجماعة والذي يستغله سابقا أحد رجال التعليم، والذي لم يعد يعمل داخل تراب الجماعة؟ 8- لماذا ولحد الآن لم تنتخب لجنة تكافئ الفرص ومقاربة النوع بالجماعة؟

9- ما هي تدابير مجلس الجماعة لمواجهة خطر المرسومين المتعلقين بتحديد الملك الغابوي؟

وختاما آمل من السيد الرئيس أن يمدنا بإجابات مقنعة وواضحة، وتقبلوا مني فائق التقدير والاحترام والسلام.

                                                              ” التوقيع: عادل دوش

patisserie