سيحاول ثمانية متنافسين، ابتداء من يوم أمس الثلاثاء (12 أبريل)، الدفاع أمام الأعضاء الـ193 في الأمم المتحدة، عن ترشيحهم لخلافة الأمين العام الأممي الحالي، بان كي مون، الذي ستنتهي ولايته في دجنبر المقبل.
وسيسعى رئيس سابق، ورؤساء وزراء سابقون، ودبلوماسيون أو أطر سامية حاليا في الأمم المتحدة، كل حسب دوره، لإقناع، على مدى ثلاثة أيام، ممثلي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بكفاءتهم ورجاحة رؤيتهم لتولي أمانة منظمة تواجه تحديات متنوعة ومعقدة على نحو متزايد.
وتعتبر هذه المرة الأولى، منذ 70 عاما، التي ستتميز بها مسطرة اختيار الأمين العام بطابع الشفافية، بعيدا عن التداول في جلسات مغلقة لأعضاء مجلس الأمن، وكذا بهذا العدد من الراغبين في التنافس لشغل وظيفة أرفع دبلوماسي في العالم.
ورغم أن القرار النهائي سيعود إلى الأعضاء الخمسة عشر في مجلس الأمن، الذين سيبدؤون مداولاتهم في يوليوز المقبل، فإن هؤلاء سيكونون حذرين للدفع بمرشح فشل أمام أعضاء الأمم المتحدة، أو إقبار ترشيح شخص آخر نال إعجاب هؤلاء الأعضاء .
وقررت رئاسة الجمعية العامة، التي تنظم هذا الحدث، منح كل مرشح ساعتين لتقديم مشروعه (10 دقائق)، وللإجابة عن أسئلة الدول الأعضاء.
كما أن العملية ستكون مفتوحة أمام المجتمع المدني، حيث مكنت مسطرة طرح الأسئلة عبر الأنترنت، خلال شهر فبراير الماضي، من تجميع آلاف الأسئلة من المجتمع المدني.
وقال المتحدث باسم رئيس الجمعية العامة، دانيال توماس، إنه تم اختيار ثلاثين منها يتعين على المترشحين الإجابة عنها خلال مقابلتهم.
ويعتبر نصف عدد المرشحين الحاليين من النساء، في وقت تعالت أصوات، خاصة في بريطانيا، وكذا على صعيد المنظمات غير الحكومية النسائية الدولية، بأنه آن الأوان لكي تدبر المرأة شؤون أكبر منظمة في العالم.
ومن بين المرشحات المديرة العامة لمنظمة لليونسكو، ووزيرة خارجية بلغاريا سابقا، إيرينا بوكوفا، والنيوزيلندية هيلين كلارك، رئيسة الوزراء السابقة والمديرة الحالية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
وتشير بعض الأنباء إلى نساء أخريات يتمتعن أيضا بالتجربة ينتظرن اللحظة المناسبة لإعلان ترشيحهن، خاصة المفوضة الأوروبية كريستالينا جورجيفا (بلغاريا)، ووزيرة الخارجية الأرجنتينية سوزانا مالكورا، الرئيسة السابقة لديوان بان كي مون.

patisserie