علم قبل قليل ان محمد صديقي، عمدة مدينة الرباط قد حل اليوم الإثنين،  على  الفرقة الوطنية للشرطة القضاية بالدار البيضاءللاستماع اليه في قضية مابات يعرف ” بالتقاعد المبكر “

 ومعلوم أن الصديقي يستمع اليه بناءا على شكاية وضعها  ضده الوكيل القضائي للمملكة بإيعاز من وزارتي الداخلية والمالية، حول طريقة خروجه للتقاعد المبكر قبل ثلاث سنوات من شركة”ريضال” الفرنسية.

 يذكر ان عمدة الرباط قد عقد امس الاحد ندوة صحفية اكد فيها  أن مغادرته لشركة ريضال تم استغلاله لحسابات سياسية من طرف الحزب المعلوم، وتم تضخيمه اعلاميا وفبركة قصاصات وهمية وصلت درجة وصفه ب “المختل عقليا.

  واكد ان الهدف من كل هذه الزوبعة  “عرقلة عمل مجلس الجماعة بحيث منذ اليوم الاول تم عرقلة الجلسة التي خصصت لصياغة القانون الداخلي ” وبعد ذلك تم “تكسير الممتلكات العمومية لمجلس الرباط في جلسة عمومية، والتعدي على عضو المجلس ” يقول الصديقي.

patisserie