نقلت وكالة “أنترفاكس” الروسية الرسمية، أن التعاون المغربي الروسي في مجال الطاقة، سيُتوج باطلاق مشاريع ضخمة تتمثل في بناء محطات لتخزين الغاز و البترول بالجديدة، فضلاً عن محطات ميناء طنجة المتوسط العملاقة.

ويسعى المغرب للتخلي نهائياً عن الغاز الجزائري الذي ضل يستورد نسبة كبيرة منه تزيد عن الـ50 في المائة من حاجياته، فيما سيُشكل التعاون الروسي المغربي، حلقة جديدة في توزيع الغاز الروسي بدول أفريقية انطلاقاً من المغرب بفضل المحطات الضخمة للتخزين التي يتوفر عليها بموانئ طنجة، أسفي، الجديدة والجرف الأصفر.

ويُطلق خلال الأسابيع القليلة المقبلة، مشروع بناء محطة ضخمة بالجديدة لتخزين الغاز، ستكون الأكبر بالمملكة،  عبر إطلاق مشروع “غاز باور’ وهو برنامج طاقي جديد للمغرب، سيكون عبر تعاون مغربي روسي خالص، يمهد لبناء بنيات تحتية للغاز المسال في المملكة، تشمل بناء محطة للتخزين ولوجستيك هذه المادة الحيوية.

patisserie