في تطور جديد في ملف الصفحة التي أثارت الكثير من الجدل في الساحة التافروتية والوطنية والتي أطلق عليها أصحابها أو صاحبها اسم «إبليس تافراوت »، فبعدما  قامت هذه الصفحة  بمهاجمة عدد من المسؤولين بمجموعة من المؤسسات التعليمية والمصالح الخارجية للقطاعات الوزارية، وكذا المنتخبين  و الجمعويين ومسؤولي الدرك بتافراوت ،اتخدت هذه الصفحة في الآونة الأخيرة منحى آخر ، حيث تحولت إلى مايشبه ماكان يُطلق عليه بصحفات السكوبات من خلال أقدامها على نشر صور و فيديوهات فاضحة قيل أنها لتلميذات و فتيات تافراوت .

ويُظهر  أحد مقاطع الفيديو المنشورة على الصفحة اليوم تلميذة قال صاحب الصفحة أنها تنحدر من جماعة ” أمــــلن ”  في وضع مخل ومن دون ملابس تقوم بحركات جنسية فاضحة  .

و خلفت هذه المنشورات استياًء عارما  لذى متتبعي هذه الصفحة ٬ في الوقت الذي تواصل فيه الصفحة نفسها رفع التحدي في وجه السلطات الأمنية التي اوكلت إليها مهمة الحفاظ على الأخلاق العامة٬ لكن دون ان تقوم باي إجراء أو تحرك في هذا الإطار٬ وهو ما جعل من الاباء يتسائلون عن السر الكامن وراء ذلك.

patisserie