تمكن القيادي في جبهة البوليساريو عبدالقادر الطالب من الوصول إلى الأمانة العامة للجبهة رغم احتجاجات نصف أعضاء المؤتمر.
ويشغل عبد القادر الطالب منصب وزير أول في الحكومة الوهمية للبوليساريو وتربطه علاقات حميمية مع زوجة محمد عبد العزيز التي تعمل إلى جانبه برتبة وزيرة.
وكان عبد القدر الطالب قد أشهر اليوم في وجه أعضاء الأمانة العامة للبوليساريو تفويضا من محمد عبد العزيز لينوب عنه،فواجهوه بالفصل ستين من الدستور المزعوم وهو الفصل الذي لا يسمح لمحمد عبد العزيز بتفويض صلاحياته.
وقد عرفت المنطقة المعروفة باسم “العيون” في تندوف اعتقالات كثيرة حدد عددها في عشرة أشخاص منهم أعضاء في الأمانة العامة، كما شوهدت عدة مروحيات تطوف في سماء المنطقة ، وهو ما زرع حالة من الرعب والهلع في أنفس ساكنة المخيمات.

المغرب 24

patisserie