أعلنت “جمعية ماتقيش ولادي” لحماية الطفولة أن ستة شبان قاموا باختطاف واغتصاب طفلة تبلغ من العمر 13 سنة، من بينهم ابن عمها، بدوار الفراتيت بعمالة الصخيرات، معبرة عن إدانتها لهذا الفعل الاجرامي.

وفي هذا الإطار، التقت جمعية ماتقيش ولادي الفتاة الضحية التي صرحت أنها فوجئت بستة شبان من بينهم ابن عمها يختطفونها، تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وينقلونها إلى مسكن مهجور حيث تناوبوا على اغتصابها، بشكل وحشي قبل أن يتركونها ويلوذون بالفرار.

وأفاد بلاغ للجمعية أن أمر اغتصاب الضحية بشكل جماعي افتضح حين علم أخوها الأصغر بالقضية من خلال ما يروج بين أبناء الدوار من أحاديث عن الموضوع ليتم إخبار الدرك الملكي بسرية الصخيرات واعتقال الجناة الستة وتقديمهم الأسبوع الماضي أمام الوكيل العام لاستئنافية الرباط الذي أحالهم على قاضي التحقيق.

وأشارت الجمعية إلى أن قاضي التحقيق استمع إليهم في جلسة التحقيق الإعدادي فيما تم تأجيل التحقيق التفصيلي إلى جلسة 21 يونيو المقبل.

وعبرت جمعية “ماتقيش ولادي” لحماية الطفولة، التي ترأسها نجية أديب، عن إدانتها لكل الاعتداءات التي تمارس على الأطفال كما تستمر في تشبثها في الدفاع عن حقوق الطفل.

والتمست أن تأخذ العدالة مجراها للضرب على أيدي الجناة الستة وعلى كل مغتصبي الأطفال للحد من هذه الآفة التي تنخر جسم المجتمع المغربي.

patisserie