تاكد اليوم بشكل رسمي وفاة الأمين العام لجبهة البوليساريو محمد عبد العزيز و أحد مؤسسيها بعد صراع طويل مع المرض عن عمر يناهز 68 سنة، بعد 40 سنة من توليه منصب الأمين العام لجبهة البوليساريو في غشت 1976.

و من المنتظر ان يتولى خطري ادوه من قبيلة ” تنواجيب ” و أخواله قبيلة “الركيبات أولاد موسى” رئيس المجلس الوطني الصحراوي منصب الامين العام لجبهة البوليساريو وفقا للمادة 49 من القانون الأساسي لمدة أربعين يوما، يُعقد على إثرها مؤتمر عام للجبهة بشكل استثنائي، ليتم انتخاب أمين عام جديد.

و حسب مصادر مقربة من جبهة البوليساريو فإن أقرب الأسماء لتولي منصب الامانة العامة للجبهة و الأوفرهم حظا هو ابراهيم غالي سفير جبهة البوليساريو بالجزائر سابقا بينما لا تخفي ذات المصادر وجود أسماء اخرى مرشحة لتولي المنصب كوزير الدفاع الأسبق محمد لمين البوهالي ثم البشير مصطفى السيد احد مؤسسي البوليساريو فضلا عن محمد خداد عضو امانة البوليساريو و منسقها الحالي مع البعثة الاممية “المينورسو”.

و يشار أن القاسم المشترك بين كل هذه الأسماء المطروحة لخلافة عبد العزيز هو الإنتماء لقبيلة الركيبات.

ويذكر أن الوزير الأول عبد القادر الطالب عمر هو من كان يسير شؤون مخيمات تندوف عندما غاب محمد عبد العزيز لدواعي مرضية طبقا للمادة 52 من دستور البوليساريو.
المغرب 24

patisserie