أكد مصدر مطلع أن “عبد العزيز المراكشي ترك وصية يعلن من خلالها عن اسم نائبه بعد موته”، وصرح العائد محمد لمين الراكب رئيس جمعية العائدين بالسمارة في تصريح لموقع “شوف تيفي”الذي أورد الخبر أن وصية المراكشي هي بيد الأجهزة الاستخباراتية والعسكرية الجزائرية، التي ستفصل في الخليفة المرتقب، والزعيم المتحكم فيه الذي لايخرج عن طوع هذه الأجهزة”.

وأضاف محمد لمين أن “ولد البوهالي الذي يسمي نفسه وزيرا للدفاع في المخيمات، من المرجح أن تكشف الوصية عن اسمه كخلف محتمل للمراكشي، لأنه ينتمي إلى قبيلة ركيبات الشرق أي من أصول جزائرية، وهي قبيلة معروفة بولائها للجزائر.

في حين ينتمي القيادي محمد خداد إلى ركيبات الساحل المعروفة بولائها للمغرب وتأييدها للحكم الذاتي في الصحراء.

وهو مستبعد من المنافسة، شأنه شأن القيادي البشير مصطفى السيد الذي يخيف جنرالات الجزائر بجرأته ومواقفه المندفعة” ولم يخف المصدر أن يثير اختيار ولد البوهالي حربا قبلية في المخيمات بين رقيبات الشرق ورقيبات الساحل.

المغرب24

patisserie