لم يسلم مشوار ملوك المغرب من الطرائف وبعض الأحداث التي قد تبدو غير عادية للمواطن العادي، باعتبار أن السياسة عموما لا تنبني على العواطف أو المنطق دائما، وإنما تنبني على المصالح أحيانا والتوازنات وعوامل تفرضها الظرفية أحيانا أخرى.

وخلافا لمظاهر تقديس الملك، كشخصية عمومية، كانت حياة الملك/ الإنسان اليومية مع المقربين منه والمحيطين به وحاشيته لا تخلو من بعض الطرائف، لاسيما في اللقاءات الخاصة. وبعيدا عن صورة الملك الماسك بزمام الأمور بيد من حديد على امتداد 38 سنة، كانت حياة الملك الراحل الحسن الثاني تتخللها نوادر وطرائف، منها ما تزامن حدوثها مع شهر الصيام.

على سبيل البدء

كان الملك الراحل الحسن الثاني حريصا بشدة على احترام أدق تفاصيل مظاهر البروتوكول المخزني وعادات البلاط، إذ كان لا يفرط فيها، ولو قيد أنملة، حتى خلال اللقاءات الخاصة والمغلقة.

في عهده ظلت خبايا القصر تحيط بسرية من نوع خاص، علما أن الحياة بالبلاط بقيت تخضع لطقوس خاصة وأحيانا كثيرة لمزاج الملك، ونظرا لأن المغاربة ظلوا شغوفين بالإطلاع على كل ما يهم الملك والعائلة الملكية والحياة وراء أسوار القصور العالية، فإن التطرق إليها اعتبره الكثيرون، ليس تجاوزا لخط من الخطوط الحمراء غير المرئية، وإنما استجابة لتطلعات أغلب المغاربة في معرفة “الشادة والفادة” على ملوكهم وأمرائهم وأميراتهم

لكن ما زالت الأسطورة والإشاعة تطبع عدة جوانب من حياة الملك الراحل الحسن الثاني الذي كان ملكا منفتحا متشبعا بالثقافة الغربية في آخر صيحاتها وبالحداثة، لكنه ظل متشبثا بأعرق التقاليد ومُصِراً على إعادة إحياء بعضها بقوة وحماس كبيرين، تقاليد عتيقة، أكل عليها الدهر وشرب في عيون الكثيرين بالنظر لمغرب الحداثة المزمع تكريسه. فالناس تحب أن تعرف الكثير عن حياة المشاهير، فكيف بحياة الملوك وأهل البلاط، ومازالت المواضيع المرتبطة بالملك الراحل الحسن الثاني تستأثر باهتمام الرأي العام باعتباره الملك العلوي الذي حكم المغرب أطول فترة بعد المولى إسماعيل.

وهذا الملف محاولة تذكرة وتذكير ببعض اللحظات والأحداث الرمضانية في حياة الراحل الحسن الثاني، منظور إليها بعيون الصحفي الذي يعد مؤرخ اللحظات.فطقوس حياة البلاط تتنوع حسب المواسيم والفصول على امتداد السنة، إذ للمناسبات الدينية طقوسها وقواعدها وعاداتها الملكية وأجواؤها التي تصاحبها وتؤطرها.

وحلول رمضان في عهد الراحل الحسن الثاني كان يغير من وتيرة الحياة بالقصر الملكي، لكن لم يكن يؤثر على مأكل ولباس وعادات الملك حسب جملة من الأشخاص مطلعين على ما أخفته أسوار البلاط العالية، علما أن الحياة بالقصر الملكي في عهد الملك الراحل الحسن الثاني ظلت رهينة بالفكرة والاعتقاد اللذان يضعان الملك في مرتبة المنزه وغير القابل للنقد، واللذان يطالبان الغير بالطاعة والخضوع الدائمين.

patisserie