لليوم الثالث :

يخوض كل من : ” احمد عابد ” و ” امبارك ملالي ” و ” محمد هموش ” اعتصاما مفتوحا منذ 2016/06/06 امام جماعة تزنيت طلبا لتسوية وضعيتهم ورفع الحكرة عنهم .

ويشار الى ان الاول يشتغل عامل نظافة وتابع لمندوبية الانعاش الوطني .

في حين أن المعتصمين الآخرين ” مبارك ومحمد ” لهما نفس الوضعية بحيث يعملان مياومين لدى جماعة تزنيت.

كما ان المحتجين ” مبارك واحمد ” سبق وأن خاضا اعتصاما انذاريا ل 48 ساعة امام كل من جماعة تزنيت وعمالتها.

أجرى معهما باشا المدينة حوارا وصف بكونه كان يرمي فقط الى وقف وانهاء احتجاجهم بدليل أن لا نتيجة تحققت.

ورغم أن المعتصمين المحتجين أكملوا اليوم ( الثالث ) في اعتصامهم فلا زال القائمون على تدبير وتسيير المجلس الجماعي لتزنيت يلتزمون الصمت والتجاهل تجاه مطالب هؤولاء العمال ولم يركنوا الى محاورتهم برغم أنهم يمرون أمام المعتصم والمعتصمين أثناء ولوجهم مقر الجماعة او مغادرته.

ويشار الى ان هيئات مدنية وسياسية وحقوقية مختلفة بمدينة تزنيت اصدرت بيانا تندد فيه بالوضع وتعلن تضامنها مع المعتصمين وتطالب المجلس الجماعي بفتح حوار جدي عاجل معهم .

عمر الهرواشي / تزنيت .

patisserie