كشف “مركز حقوق الانسان للذاكرة و الأرشيف” عن فضيحة مدوية، بطلها نجل عمر عزيمان مستشار الملك.

و حسب بلاغ المركز الحقوقي، فإن “الهاكا ” أقدمت على طرد الإطار “زكية حاوش” التي التحقت بالهيئة منذ تأسيسها كإطار عال للترجمة و الأنشطة الخارجية. بعدما احتجت الأخيرة على تعيين ابن المستشار الملكي “عزيمان” في منصب بالمؤسسة، و هي القضية التي أفاضت الكأس.

و يضيف البلاغ، إن قرار الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، جاء على إثر احتجاج “حاوش” بحملها للشارة و توزيع قبعات تحمل عبارة “كلنا أبناء هذا الوطن “.

و تعود تفاصيل هذا المشكل لتاريخ الـ 04 من شهر أبريل الماضي، حين رشحت “حاوش” نفسها لمنصب جديد مرتبط بمهامِها و بخبرتها و بحقها القانوني يضيف البلاغ، اتضح فيما بعد انه وضع على مقاس نجلِ مستشار الملك، بيد إنها لم تتلقى أي رد على طلبها الشيء الذي دفعها إلى مراسلة الرئاسة و الإدارة، لكن دون أن تتلقى مددا أي جواب، فما كان منها إلا أن احتجت عبر حملها للشارة، متشبثة بحقها في الانصاف و المساواة و تكافؤ الفرص، أملاً في إثارة انتباه المسؤولين بهدف تصحيح الوضع.

و اعتبر البلاغ، أن قرار هيئة الاتصال السمعي البصري(الهاكا)، قرار انتقامي و مناف لحقوق الانسان.

و حسب البلاغ فإن الإدارة ردت على هذا الاحتجاج بتوقيف الاطار زكية حادوش، و عرضها على المجلسِ التأديبي في 03 يونيو 2016، سبقه تنفيذذِ إجراءات انتقامية تعسفية في حقها، بلغت حد ارجاع وضعها الإداري و الأجري،إلى سنة 2006. (أخبارنا)

patisserie