رتفع حجم التبادل التجاري بين المغرب والسعودية خلال الـ 23 سنة الماضية من 1600 مليون ريال عام 1991 م ليبلغ 9438 مليون ريال في عام 2014 م، وذلك وفقا لتقرير حديث أصدره مجلس الأعمال السعودي – المغربي التابع لمجلس الغرف السعودية.
وفي هذا الصدد، نقلت صحف سعودية، الأحد، عن رئيس المجلس محمد بن فهد الحمادي، قوله “إن هذا الارتفاع الكبير في حجم التبادل التجاري بين المملكتين جاء من خلال العلاقات الاقتصادية المميزة ومن خلال جهود الإخوان في مجلسي الأعمال في المملكتين، حيث عقدت كثير من الاجتماعات والمنتديات والمعارض والزيارات المتبادلة من كبار المسؤولين التي أثمرت زيادة التبادل التجاري، وكذلك أن كثيرا من هذه الاجتماعات والزيارات أثمرت الكثير من النتائج والتوصيات التي كان لها الأثر الطيب، ويتم متابعتها مع الجهات ذات الصلة مثل وزارة التجارة والاستثمار والهيئة العامة للاستثمار ومجلس الغرف السعودية والغرف التجارية التي سيكون لها أثر طيب في المستقبل.
وتضمن التقرير كلمة لرئيس مجلس الغرف السعودية عبد الرحمن الزامل أشاد فيها بالعلاقات المميزة بين المملكتين، التي عدها الأكثر استقرارا، انطلاقا من الثوابت الأساسية لكلا البلدين التي تقوم على الاحترام والتفاهم والتنسيق المشترك في كافة القضايا، مشيرا إلى أن العلاقات السعودية المغربية تطورت خلال الفترة الماضية من خلال التوقيع على العديد من الاتفاقيات التجارية التي بدورها ارتفعت معها أحجام التبادلات التجارية والاستثمارية، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 2.52 مليار دولار في عام 2014م، شكلت الصادرات السعودية 1.9 مليار دولار منها.

patisserie